مصر النهاردة

لماذا يتسبب غرق السفينة روبيمار في كارثة بيئية؟.. متخصص يجيب

اعلنت الحكومة اليمنية، أمس السبت، غرق السفينة روبيمار البريطانية في البحر الأحمر، محذرة من كارثة بيئية بسبب حمولة السفينة من الأسمدة.

وأجبر الحوثيون شركات الشحن على تحويل السفن إلى الطريق الأطول والأكثر تكلفة حول جنوب إفريقيا، بعد مهاجمتهم للسفن تضامنا مع الفلسطينيين في غزة.

وأدت هجماتهم إلى سلسلة من الضربات ضد مواقعهم من قبل الولايات المتحدة وبريطانيا وقوات بحرية أخرى لإرسال سفن إلى المنطقة لمحاولة حماية طريق تجاري حيوي.

وأعلنت الحكومة اليمنية، اليوم الإثنين، إن السفينة غرقت في جنوب البحر الأحمر ليل الجمعة.

وقال الجيش الأمريكي في وقت سابق إن الهجوم ألحق أضرارا كبيرة بسفينة الشحن وتسبب في بقعة نفط بطول 18 ميلا (29 كيلومترا).

وقال الجيش الأمريكي إن السفينة كانت تحمل أكثر من 41 ألف طن متري من الأسمدة عندما تعرضت للهجوم.

وقال رئيس الوزراء اليمنى وزير الخارجية وشؤون المغتربين الدكتور أحمد عوض بن مبارك، في منشور على موقع X: إن غرق السفينة روبيمار كارثة بيئية لم تشهدها اليمن والمنطقة من قبل، وإنها مأساة جديدة لبلدنا وشعبنا، وكل يوم ندفع ثمن مغامرات مليشيا الحوثي.

الحياة البحرية مهددة

وقال علي السوالمة، مدير محطة العلوم البحرية في الجامعة الأردنية، إن إطلاق هذه الكميات الكبيرة من الأسمدة إلى البحر الأحمر يشكل تهديدا خطيرا للحياة البحرية.

وقال السوالمية إن الحمولة الزائدة من العناصر الغذائية يمكن أن تحفز النمو المفرط للطحالب، مما يؤدي إلى استهلاك الكثير من الأكسجين بحيث لا تستطيع الحياة البحرية العادية البقاء على قيد الحياة.

وشدد على ضرورة تبني دول البحر الأحمر خطة عاجلة لوضع أجندة مراقبة للمناطق الملوثة في البحر الأحمر واعتماد استراتيجية للتنظيف.

وفي العام الماضي، تجنبت المنطقة كارثة بيئية محتملة عندما قامت الأمم المتحدة بإزالة أكثر من مليون برميل من النفط من ناقلة عملاقة متحللة راسية قبالة الساحل اليمني. وقد يكون هذا النوع من العمليات أكثر صعوبة في الظروف الحالية.

وأثارت هجمات الحوثيين مخاوف من احتمال انتشار الحرب بين إسرائيل وحماس، مما يؤدي إلى زعزعة استقرار الشرق الأوسط على نطاق أوسع.

زر الذهاب إلى الأعلى