اقتصاد

وزير السياحة يلتقى وزير التجارة السعودي ووفدا من المستثمرين ورجال الأعمال

التقى اليوم، أحمد عيسى وزير السياحة والآثار، بالدكتور ماجد القصبى وزير التجارة بالمملكة العربية السعودية، ووفد من المستثمرين ورجال الأعمال السعوديين، بحضور السفير أسامة بن أحمد نقلى سفير المملكة العربية السعودية فى مصر، وذلك فى إطار اللقاءات الوزارية التى يتم عقدها خلال منتدى الأعمال السعودى المصرى الذى يعقد، على مدار اليوم، بمقر الاتحاد العام للغرف التجارية لمناقشة سبل تعزيز التعاون المشترك بين مصر والمملكة العربية السعودية.

 

وقد شارك فى حضور اللقاء غادة شلبى نائب وزير السياحة والآثار لشئون السياحة، والدكتورة ايمان المطيرى نائب وزير التجارة السعودى، وبندر العامرى رئيس مجلس الأعمال السعودى المصرى.

 

وقد استهل أحمد عيسى، اللقاء، بالترحيب بوزير التجارة السعودى والوفد المرافق فى بلدهم الثانى مصر، مشيراً إلى العلاقات الوطيدة التى تربط بين مصر والسعودية وأوجه التعاون المختلفة بين البلدين فى العديد من المجالات ومن بينها مجال السياحة، لافتاً إلى لقاءاته العديدة التى عقدها منذ توليه حقيبة وزارة السياحة والآثار مع أحمد الخطيب وزير السياحة بالمملكة العربية السعودية لبحث سبل تعزيز التعاون المشترك بين البلدين فى مجال السياحة.

 

واستعرض الوزير، مستهدفات وخطة الدولة المصرية لتحقيق النمو فى صناعة السياحة فى مصر بحيث يتراوح معدلاته ما بين 25%- 30% سنوياً والوصول إلى تحقيق 30 مليون سائح بحلول عام 2028، وحرصها على زيادة مشاركة وتمكين القطاع الخاص الذى يقود هذه الصناعة.

 

وأشار إلى دور وزارة السياحة والآثار باعتبارها منظم ورقيب ومرخص للأنشطة داخل الصناعة، وحرصها على التأكد من جودة كافة الخدمات المقدمة للسائحين وتطبيق كافة معايير الصحة والسلامة والأمن فى إطار تحسين التجربة السياحية فى مصر والتأكد من تلقى السائحين ما وعدوا به من تجربة سياحية متميزة وهو ما يعتبر أحد أهم محاور الاستراتيجية الوطنية لتنمية السياحة فى مصر.

 

وأشار أحمد عيسى إلى أن النمو الذى حققته الصناعة فى مصر هذا العام، مشيراً إلى ارتفاع متوسط حجم الإشغالات الفندقية فى مصر حيث تشهد الآن أعلى مستوياتها وهو ما انعكس أيضاً على ارتفاع متوسط سعر الإقامة بالغرفة الفندقية بها هذا العام حيث يعتبر أعلى عام فى تاريخ مصر وأعلى من عام 2019 الذى يعد عام الذروة.

 

وتحدث أيضاً عما حققته معدلات الحركة السياحية الوافدة لمصر خلال العام الجارى وتركيبة السائحين الوافدين إليها من الأسواق السياحية المختلفة ولا سيما من السوق السعودى الذى جاء ضمن الدول الخمس الأوائل المصدرة للحركة خلال هذه الفترة.

 

كما تحدث عن تركيز وتوجيه ميزانيات وموارد التسويق فى مصر إلى 18 دولة تم الاستقرار عليهم كأسواق سياحية مستهدفة، وكذلك تغيير سياسات التسويق من خلال التركيز على التعاون مع شركاء المهنة المحليين والدوليين من منظمى الرحلات وشركات طيران وخاصة فى تنفيذ الحملات الترويجية وبرامج التسويق المشترك، بالإضافة إلى التوجه لتحسين مكونات جانب العرض فى المقصد السياحى المصرى، بدلاً من التركيز على تحفيز جانب الطلب على المنتج السياحى المصرى.

 

واستعرض أحمد عيسى أبرز محاور الاستراتيجية الوطنية والتى جاءت لتحسين جانب العرض والتى ترتكز على إتاحة الوصول للمقصد السياحى المصرى بصورة أكبر ومضاعفة عدد مقاعد الطيران القادمة لمصر بالتعاون مع وزارة الطيران المدنى، وكذلك زيادة أعداد الغرف الفندقية بها، مشيراً إلى مصر كان بها 212 ألف غرفة فندقية فقط حتى العام الماضى، وأنه بنهاية عام 2024 من المتوقع أن تصل أعداد الغرف الفندقية إلى 250 ألف غرفة حيث أن هناك 25 ألف غرفة من المتوقع افتتاحهم خلال الأشهر القليلة المقبلة.

 

ونوه أحمد عيسى عن أنه من المقرر أن يتم الإعلان خلال الأسابيع المقبلة بالتعاون والتنسيق مع وزير المالية عن حزمة من الحوافز والتسهيلات الخاصة بالاستثمار فى مصر.

 

واختتم حديثه بالإشارة إلى أن المنتجات السياحية التى تركز عليها الوزارة خلال الفترة الحالية نظراً لتمتع مصر بميزة تنافسية كبيرة بها هى السياحة الثقافية، وسياحة المغامرات وخاصة الغوص، والسياحة الشاطئية، وسياحة العائلات، والمنتج الذى يجمع بين السياحة الثقافية والترفيهية معاً، بالإضافة إلى السائحين الذى يبحثون عن التجربة السياحية المتكاملة ومتعددة التجارب والأنماط السياحية.

 

ومن جانبه، تحدث وزير التجارة بالمملكة العربية السعودية، عن المقومات السياحية الهائلة التى تتمتع بها مصر سواء التاريخية منها من خلال تميزها بالعديد من المواقع الأثرية بها أو المقومات الطبيعية كالسياحة الشاطئية والنيلية والصحراوية والريفية وغيرها من المنتجات والأنماط السياحية المتنوعة.

 

وأشار إلى حرص الكثير من السائحين السعوديين بصفة خاصة والخليجيين بصفة عامة على زيارة مصر ولا سيما خلال إجازاتهم للاستمتاع بهذه المقومات المتميزة، مؤكداً على أن صناعة السياحة فى مصر هى صناعة واعدة وهامة.

 

وأشار إلى لقائهم، مع رئيس مجلس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولى بحضور وزير التجارة والصناعة المصرى، والرئيس التنفيذى للهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة، لافتاً إلى حرص الجانب السعودى على العمل على زيادة الاستثمارات السعودية فى السوق المصرى ولا سيما فى مجال الاستثمار السياحى والفندقى.

 

وقد تم خلال اللقاء التعرف على ومناقشة إمكانية الاستفادة من فرص الاستثمار السياحى الموجودة فى مصر ولا سيما فى ظل أحد محاور الاستراتيجية الوطنية والذى يرتكز على تحسين مناخ الاستثمار السياحى بها وزيادة عدد الغرف الفندقية الموجودة بما يحقق مستهدفات الدولة المصرية من هذه الصناعة، كما تطرق اللقاء لأهمية التوسع أيضاً فى الاستثمار فى مجال الشقق الفندقية فى مصر والتى تشهد نمواً عالمياً، ومن جانبه، أكد أحمد عيسى على أنه جارى العمل على هذا الملف لوضع ضوابط ومعايير ذكية وعادلة لتنظيم عمل هذه الشقق الفندقية.

 

كما تم خلال اللقاء، مناقشة أهمية وضع برامج سياحية تكاملية بين مصر والمملكة العربية السعودية، والاهتمام بالترويج المشترك للمنتج السياحى الإقليمى العربى.

 

وحرص أحمد عيسى، خلال اللقاء على الاستماع إلى التحديات التى قد تواجه هؤلاء المستثمرين فى مصر، ومعرفة آرائهم ومقترحاتهم لتعزيز التعاون السياحى بين البلدين، وسبل دفع مزيد من الحركة السياحية الوافدة لمصر من المملكة العربية السعودية.

زر الذهاب إلى الأعلى