ابحاث ودراسات

الانتحار… تعبير عن العجز أم عجز عن التعبير

الانتحار… تعبير عن العجز أم عجز عن التعبير

الانتحار... تعبير عن العجز أم عجز عن التعبير
كتب.يحيي محمد
تتعدد الأسبابُ والانتحار واحد .. ودوافع قتل الإنسان لنفسه سواءً أكانت نفسية أم ظروفًا معيشية تؤدى إلى نتيجة حتمية هى الموت بالانتحار.
والانتحار هو تعدى الإنسان على نفسه ، أى قتل الإنسان لنفسه عمداً وهو حرامٌ شرعاً فى الأديان كافة والدين الإسلامي خاصة فقد قال الحق فى كتابه : ” ولا تقتلوا أنفسكم ان الله كان بكم رحيماً ” والنبى الكريم حذر فى حديث رواه أبو هريرة قال صلى الله عليه وسلم ” من قتل نفسه بحديده ، فحديدته فى يده يتوجأ بها فى بطنه فى نار جهنم خالداً مخلداً فيها أبداً ، ومن تردى من جبل فقتل نفسه فهو يتردى فى نار جهنم خالداً مخلداً فيها أبدا ” … رواه مسلم
والواضح أن الانتحار أصبح يشكل ظاهرة قديمة حديثة فى كثير من الدول ومنها مصر التى شهدت ثلاث حالات فى شهر واحد …
والانتحار كما صرح بعض المتخصصين فى الطب النفسى هى ظاهرة قديمة حديثة ؛ فالتاريخ يحمل فى طياته حالات انتحارية جمة بدءًا من ذنوبيا (ملكة تدمر) .. مروراً بكليوباترا ( ملكة مصر) وفي العصر الحديث نجد هتلر بعد هزيمته فى الحرب العالمية الثانية ، والروائية فرجينيا وولف ، والفنان الهولندى الشهير فان جوخ ، وعدد آخر من الأشخاص الذين أنهوا حياتهم بطريقة لا يكاد يصدقها عقل .
وقد أشارت منظمة الصحة العالمية WHO ان أكثر من 800.000 ألف شخص يموتون سنوياً جراء الانتحار، والفئات العمرية المقبلة على الانتحار تتراوح بين 15 – 29 عاما ، كما ان الأحصائيات تشير إلى ان 90 % من الأشخاص الذين يحاولون الانتحار يعانون من مشاكل نفسية غير مشخصة طبيا .
والمنتحر عادةً يمر بمراحل أولها الصدمة ، وفيها يمر الشخص ببعض المشكلات الحياتية سواءً مادية ، أو عاطفية ، أو أسرية ، أو ضغوط عمل إلى غير ذلك … فيقرر الشخص التخلص من حياته على أنها وسيلة للتخلص من مشاكلة ؛ فيدخل فى مرحلة آخرى هى مرحلة التخطيط للانتحار ، وفيها يحاول الشخص المقدم على الانتحار الابتعاد عن الناس فيجلس منفرداً فى حجرته ؛ ولا يكاد يشعر بوجودة من يقطن معه ، فيفكر فى عدة أمور تمثل الوسائل المختلفة التى يمكن أن تعينه فى إنجاز مهمته وعندما ينتهى به الأمر إلى اختيار طريقة لإنهاء حياته يدخل فى مرحلة التنفيذ ، فينهى حياته بناءً على خطته السابقة ، أو حسب ما يرتضيه فكرُه بطرق شتى … بالقفز من شرفه ، أو بإلقاء نفسه أمام المترو كما حدث منذ أيام .
وعلى هذا فى ضوء حديثنا يمكن المساهمة ببعض الأفكار الهدف منها منع الانتحار ، أو مواجهة الأفكار الهدامة للمنتحرين ، فيمكن منع الانتحار عن طريق نشر الوعى الدينى ، وإزالة بعض المعوقات التى تقف فى وجه الشباب ؛ كالمشاكل المالية ، والخلافات الأسرية ، والقضاء على البطالة بإيجاد فرص عمل وغيرها … فهل يعى مجتمعنا المصرى بخطورة هذه الظاهرة ؟؟ وهل يحاول مواجهتها ؟ اذ لم تواجه بجد إلا بالتكاتف بين أبناء المجتمع حكومةً وشعبًا ومنظمات المجتمع المدنى .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: